تصحيح النظر باستعمال الليزر عملية أرجعت بصر الكثيرين

img

أظهرت  الدراسات الطبية أن عملية تصحيح القرنية باستعمال الليزر لتحسين معدل النظر، قد تسبب مضاعفات خطيرة للمرضى  والتي قد تدوم ر لسنوات طويلة، وحتى العلاج من تلك المضاعفات قد لا يعطي النتائج المنتظرة.

ففي التسعينيات من القرن الماضي كانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية قد وافقت على إجراء عمليات تحسين النظر بالليزر، حيث قام نحو 9.5 ملايين أميركي باجراء العملية، رغبة منهم في الاستغناء عن ارتداء  النظارات.

جيوباني راميريز شاب في 33 من عمره ، كان يتمنى أن يتحسن نظره بعد أن عانى لسنوات من اضطرابات في البصر و ازدواجية الرؤية وحساسية عالية من الضوء، فقبل سنتين أجرى عملية لتصحيح القرنية، لكنه وعوض أن يتحسن نظره أصبح يشاهد ، كل ماحوله بصورة ثلاثية.

صرح جيوباني راميريز أنه وقبل اجراء العملية كان قد زار عددا كبيرامن الجراحين، لكن ولا أحد منهم حذره من العملية ولا حتى أخبره أن للعملية  مضاعفات جانبية .

وجاء في دراسة أنجزتها “نيوريوك تايمز” أن مايقارب النصف من الأشخاص الذين أجروا عمليات تصحيح النظر كانوا في صحة جيدة  قبل  العملية، لكنهم بدأوا يشتكون من مضاعفات بعد العملية مباشرة.

وبخصوص نفس الموضوع تم رصد شكاوى عدد من الأميركييين بعد أن  أجروا العملية، حيث عانوا من مضاعفات خطيرة، وصرحوا في لقاء أنجزته إدارة الغذاء والدواء، عن تدني مستوى النظر لديهم وشعورهم بآلام حادة تسببت للكثير منهم في فقدان عملهم.

حيث يضطرعدد من المرضى بعد اجراء العملية، إلى وضع الدواء في العين كل نصف ساعة  لمقاومة الجفاف الذي تتعرض له العين الأمر الذي يؤدي الى الشعور بألم حاد، بالاضافة الى الرؤية المزدوجة،أو الثلاثية للأشياء.

سببت شهادات المرضى الكثير من الجدل ، وسط تساؤلات عدة حول مضاعفات العملية سواء على المدى القريب أو المدى القريب ، حيث أظهرت الدراسات  أن الأعراض التي اشتكى منها جيوباني راميريز الذي أصبح يرى الأشياء بصورة ثلاثي لم تكن حالة فردية فالعديد ممن أجروا العملية ظهرت لديهم نفس الأعراض.

وخلافا لكل التصريحات، صرح أطباء العيون أن عمليات الليزر تعتبر جد آمنة وأنها أحسن الطرق  لتصحيح  النظر، و أن المضاعفات الخطيرة التي تم رصدها أمر نادر الحدوث.

ويرى الباحثون أن غياب معلومات دقيقة عن مضاعفات العملية يؤدي إلى عدم تدارك الاشكال في الأجهزة الطبية الحديثة التي تتبناها إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما صرح القائمون على الدراسة أن من مسؤولية الجراحين أن يخبروا المرضى بالاحتمالات الممكنة عقب العملية، حتى يكون لديهم احتمال أن صحة عيونهم قد تصبح أكثر سوءًا مما كانت عليه.

وخلافا لما سبق صرح عدد من الأشخاص أنهم لم يندموا على اجراء العملية  حيث تحسن نظرهم بشكل جيد،  وكمثال على ذلك أكد جاستن بوغليسي ، البالغ من العمر 39 عاما،  أنه رغم معاناته من جفاف العين لأسابيع الا أن العملية كانت ناجحة بالنسبة له.

تصحيح النظر باستعمال الليزر عملية أرجعت بصر الكثيرين
4.8 (96%) 5 votes

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: