جوجل تعلن أنها ستجعل تجربة التصفح أكثر خصوصية!!

img

تتضمن تطويرات Google الجديدة كل ما يخصّ الرموز المستعملة للتشفير التي يمكن للمستخدمين تجميعها أثناء تصفحهم للانترنت بكونها موثوقة، وذلك باستخدام الذكاء الاصطناعي لإظهار إعلانات للأشخاص ذوي الصلة بمنتجات محددة. وذلك استنادًا إلى مجموعة من المعلومات، عبرتخزين بيانات التعريف الشخصية على جهاز شخص ما بدلاً من متصفحهم.

حددت Google خطة لمحاولة جعل تصفح الويب أكثر خصوصية مع السماح في الوقت نفسه بما يكفي من الإعلانات المستهدفة لإبقاء الناشرين – وحدهم – في دائرة الأعمال.

قالت شركة الإنترنت العملاقة جوجل إنها ستقترح التغييرات للمناقشة أمام المنظمات التي تضع قواعد مشتركة للإنترنت. هذا يعني أن Google تريد أن يعتمد الويب بالكامل القواعد الجديدة، بدلاً من مجرد تثبيتها على متصفح Chrome الخاص بها. توضح هذه الخطوة أن Google تعمل بشكل استباقي في التأكد من أن أفكارها حول كيفية عمل الويب هي الأفكار التي تسود في المستقبل.

من المؤكد أن التغييرات ستحسن الخصوصية، لكن Google تعمل أيضًا على كبح جماح مبادرات الخصوصية التي أطلقتها متصفحات Safari Firefox و Apple Inc، التابعة لشركة Mozilla والتي تقول إنها بطيئة للغاية. بدأت هذه المتصفحات في حظر ملفات تعريف الارتباط – وهي عبارة عن أجزاء صغيرة من الشفرات توفرها متصفحات الأشخاص وتتبعها حول الويب لمساعدة المعلنين على وضع إعلانات قيّمة وموجهة.

لا ترغب Google في اختفاء ملفات تعريف الارتباط أو مايعرف بالكوكيز (cookies)، لأنها تقول إنها تساعد الناشرين على جني الأموال من محتواها وتحافظ على حيوية الويب. بالطبع، شركة Google لها أيضا حصة كبيرة من الأرباح الطائلة، وهي أكبر شركة إعلانات عبر الإنترنت وأكثرها ربحية في العالم.

قد تستغرق التغييرات التي ستهم معايير الإنترنت سنوات، وهي القواعد الشائعة التي تسمح لمواقع الويب المختلفة بالعمل على متصفحات مختلفة. لكن غالبًا ما تستبق Google الأحداث ببساطة عن طريق تحديث Chrome وإجبار بقية عالم الانترنت على التكيّف، وهو أمر يمكن أن يفعله لأن متصفحه يستخدمه حوالي 70٪ من مستخدمي الإنترنت في جميع أنحاء العالم.

جوجل تعلن أنها ستجعل تجربة التصفح أكثر خصوصية!!
5 (100%) 3 votes

مواضيع متعلقة

اترك رداً

error: